موقع أمريكي يكشف معلومات عن استغلال ملف الإرهاب في دفع السودان للتطبيع



أكد تقرير نشرته (المونتيتور) أن إدارة ترامب استفادت من تصنيف السودان في قائمة الدول الراعية  للإرهاب لدفع السودان للاعتراف بإسرائيل.

وقالت “المونيتور” إنها علمت من مصادرها في الليلة التي سبقت وصول وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى الخرطوم الشهر الماضي، أن وزارة الخارجية أرسلت وثائق إلى البيت الأبيض، إذا وقعها الرئيس، ستزيل السودان رسميًا من قائمة الولايات المتحدةللدول الراعية للإرهاب.

وأكد التقرير الذي نشر امس الاثنين، على أن المسؤولين الأمريكيين والسودانيين كانوا يجرون منذ فترة طويلة محادثات حول إزالة الخرطوم من القائمة السوداء للإرهاب، وقد أوفت الحكومة المؤقتة في السودان بالفعل إلى حد كبير بالمتطلبات الرئيسية التي وضعتها إدارة ترامب.

لكن بومبيو طرح اقتراحًا جديدًا خلال زيارته للخرطوم: أن يقوم رئيس الوزراء عبد الله حمدوك بالاتصال برئيس الوزراءالإسرائيلي بنيامين نتنياهو وإقامة علاقات رسمية على الفور مع إسرائيل، وفقًا لمصدرين مطلعين على الاجتماع.

واعترض حمدوك قائلا، حسبما ورد، إن الحكومة الانتقالية في السودان ليس لديها السلطة للقيام بذلك.

وقال التقرير إن عودة بومبيو إلى البيت الأبيض الغت أمر الإلغاء الموضوع على طاولة الرئيس الأمريكي، وفقًا لمصدرين أميركيين مطلعين على الأمر تحدثا للمونيتور.

أثار الحديث عن المحاولة مخاوف لدى البعض في الكونجرس من أن مستشاري البيت الأبيض للشرق الأوسط ربما حاولوا الالتفاف على العملية السياسية المعقدة لشطب السودان على أمل تحقيق فوز سياسي لترامب قبل الانتخابات الرئاسية لعام 2020.

رفض متحدث باسم وزارة الخارجية التعليق على المناقشات الدبلوماسية في الخرطوم، لكنه قال للمونيتور إن إزالة السودان من قائمة الإرهاب لا يزال يمثل أولوية قصوى. “الإنقاذ هو عملية متعددة الخطوات تعتمد على استيفاء السودان للمعايير القانونية والسياسية ذات الصلة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية لموقع المونيتور عبر البريد الإلكتروني: “يلعب الكونغرس أيضًا دورًا في هذه العملية”. واضاف: “نظل نشيطين في المناقشات مع السودان فيما يتعلق بالسياسة والمتطلبات القانونية للنظر في إمكانية إلغاء تصنيف السودان على مستوى الدول الراعية للإرهاب.

أحال متحدث باسم مجلس الأمن القومي موقع المونيتور إلى وزارة الخارجية.

أُدرج السودان على القائمة السوداء لرعاة الإرهاب منذ عام 1993، حيث يوجد إلى جانب كوريا الشمالية وسوريا وإيران. وعلى الرغم من إيوائها لأسامة بن لادن وأبو نضال وإرهابيين دوليين آخرين، بدأت حكومة الديكتاتور السابق عمر البشير التعاون مع الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب في عام 2001.

في العام الماضي، أطيح بالبشير في انقلاب في أعقاب احتجاجات حاشدة.

اتفقت الحكومة السودانية المؤقتة مع المسؤولين الأمريكيين على تقديم 335 مليون دولار لتسوية حكم قضائي لتعويض عائلات ضحايا تفجيرات سفارتى تنزانيا وكينيا عام 1998 – آخر شرط مهم لواشنطن لإلغاء تصنيف الخرطوم كراع للإرهاب.

ومن المتوقع أن يؤدي الشطب الذي طال انتظاره إلى تسهيل وصول الدولة الفقيرة إلى المساعدات المالية الأجنبية والتنمية، لكن العملية طال أمدها.

وتقول مصادر أمريكية وسودانية إن حكومة السودان المؤقتة تقول الآن إنها قادرة على تدبير الأموال، جزئيا من خلال قرض من بنك تنمية مقره إفريقيا.

لكن الأموال لم تكن قد وضعت في حساب الضمان وقت زيارة بومبيو، ولا يمكن توزيعها إلا بعد أن يمرر الكونجرس تشريعًا لابرام اتفاقية التسوية.

على الرغم من دفع الحزبين للمضي قدمًا في مثل هذا الإجراء بحلول نهاية سبتمبر، لا يزال المشرعون في مأزق وسط معارضة من جانب السيناتور تشاك شومر، ديمقراطي من نيويورك، وبوب مينينديز، ديمقراطي نيوجيرسي.

قالت مصادر في الكونجرس تحدثت مع المونيتور إنه إذا قام البيت الأبيض بشطب السودان قبل الأوان، فقد يمهد الطريق لتجاوز هذا القرار في الكونغرس، مما يهددالعملية التشريعية المصممة لضمان تلقي عائلات الضحايا تعويضات.

وفقًا لمصدر أمريكي اطلع على اجتماع الخرطوم، أخبر بومبيو الرئيس السوداني أن الاعتراف بإسرائيل من شأنه أن يسهل تمرير التشريع عبر الكونجرس. نشرت مجلة فورين بوليسي في البداية تفاصيل طلب بومبيو.

وفقًا لهيلاري موسبرغ، مديرة السياسة في “ذا سنتري”، وهي مجموعة من الباحثين الذين يتتبعون تدفقات الأموال غير المشروعة في أفريقيا.

قالت مصادر في مجلس النواب للمونيتور إنه منذ زيارة بومبيو، أشارت الإدارة إلى أنها تنوي التعاون مع العملية التشريعية. كشفت مجلة فورين بوليسي يوم الجمعة أن بومبيو أرسل رسائل إلى السناتور كريس كونز وميتش ماكونيل يحث فيها المشرعين على المضي قدمًا في عملية الشطب بحلول نهاية الشهر، مشيرًا إلى “نافذة ضيقة” يمثلها تشريع القرار المستمر القادم.

لكن أحد مساعدي الكونجرس قال شريطة عدم الكشف عن هويته إن الإدارة تجاهلت طلبات متعددة للمشرعين لإطلاعهم على اجتماع الخرطوم ونوايا البيت الأبيض للمضي قدما.

وتحدث بومبيو مع رئيس الوزراء السوداني مرتين على الأقل منذ اجتماعهما الشهر الماضي، وفقًا لمصادر مطلعة على المناقشات. ولم تعلن وزارة الخارجية سوى واحدة من تلك المكالمات.

 

شاهد أيضاً

مزمل أبو القاسم يكتب: شهيد شرق النيل

* مع أنني تأثرت سلباً مع مئات الآلاف من سكان محلية شرق النيل، بإقدام لجان …

قمح من إسرائيل الى أكبر دولة زراعية في المنطقة !

القمح قمح من إسرائيل الى أكبر دولة زراعية في المنطقة !نتياهو يعلن إرسال قمح بقيمة …

إستقالة تاور أمر مستحيل وبقاء البعث في الحكومة أمر مستطاع … !!

اشكيهو لمين القدر واشكي المقادير لمنو ؟ والشكية للمواطن من الحكومة . الحكومة تشتكي للمواطن …

اترك تعليق