Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
السودان: سهير عبدالرحيم تكتب: قطع النت.. قرار موفق
صحيفة الانتباهة اخبار السودان / سبتمبر 23, 2020




قال لي محدثي هذه أغبى حكومة تمر على تاريخ البلاد ، و أفشل حكومة ، كيف يتم قطع الأنترنت لمجرد أن مجموعة من الطلاب مارست الغش ، ألم يكن بالإمكان تفتيش الطلاب و مصادرة الهواتف منهم قبيل الدخول إلى قاعة الإمتحان .
قلت له هذا الوضع الطبيعي إذا كان أولئك التلاميذ قد مارسوا الغش فيما بينهم وقاموا بإرسال تلك الرسائل عبر (قروب الواتس) ، ولكن ما قولك إن علمت أن ماتم قد تم بمباركة بعض الأساتذة و مشاركة المراقبين من معلمين في تلك المدرسة..!!
وما قولك إن علمت أن أول رسالة خرجت من تلفون طالب قد استقبلها تلفون معلم و من ثم تمت مشاركة تلك الإجابات لذلك العدد في (الواتساب)..!!
وأن غرفة المراقبة الألكترونية بوزارة الداخلية قد رصدت كل تلك الرسائل ، منذ أول رسالة خرجت من هاتف ذلك الطالب في المساق الأدبي وحتى وصول الرسالة إلى المعلم ومن ثم رد المعلم عليها .
كل ماحدث بالأسماء وأرقام الهواتف ولحظة الإرسال والاستقبال ، وشكل ونوعية الرسائل والساعة واللحظة التي تم فيها كل شيء ، كل ذلك كان تحت الرصد والمتابعة .
الآن المشكلة الكبيرة ليست ضياع مستقبل أولئك التلاميذ ، وليس تعامل وزارة التربية والتعليم مع تلك الأوراق وتطبيق القانون عليهم ، وليست المشكلة في العقلية التي تنشأ بفهم الكذب والغش والخداع والتضليل في الدرجات .
المشكلة تكمن في الإنحدار الأخلاقي والسقوط السلوكي و المأساة الكبرى في مشاركة معلم يفترض أنه يربي الأجيال على الأخلاق الحميدة والصدق وكريم الخصال، المشكلة في مشاركته في عملية غش وخداع .
المشكلة في قيامه بالتخطيط لمجزرة تنحر في رحابها التربية الحميدة و القدوة الحسنى ، ماذا عساه هذا المعلم و ذلك المراقب أن يقدما للأجيال القادمة وماهي الرسالة التربوية المرتجاة منه .
إذا كان عقاب أولئك التلاميذ بحسابات حالات الغش فيجب أعتبارهم راسبون و حرمانهم من الإمتحان لمدة خمس سنوات ، حتى يكونوا عظة وعبرة لغيرهم .
أما أولئك المعلمون المشاركون في عملية الغش فينبغي ولا أرى في رأيي أي تطرف أو مغالاة ينبغي إعدامهم في ميدان عام حتى يتم بتر تلك العادة الدخلية على مجتمع المعلمين . وعلى الرغم من هذا النموذج السيء الذي قدمه أولئك المعلمون يبقى التعويل الأكبر على السواد الأعظم من النماذج المشرفة لمعلمي بلادنا .
خارج السور:
تبقى يوم واحد ….ياريت توصلوا الطلاب في سكتكم.
وصلني عشان ألحق الإمتحان.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب




Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022