البرهان يرحب بالشعب للأبتسامة في القيادة العامة !

البرهان يرحب بالشعب للأبتسامة في القيادة العامة !
البرهان يدعو الشعب السوداني للأبتسامة في القيادة العامة
قال البرهان (إبتسم مرحباً بك أنت في القيادة العامة).
بالله عليك يالبرهان و في ذمتك كيف يبتسم الشعب السوداني المجروح الملكوم في القيادة العامة . فذكري و مشهد جريمة ومجزرة فض الاعتصام امام القيادة العامة لا تبارح عيونهم و قلوب اسر الشهداء لاتزال محطمة ودموع الامهات الثكالي لا تبارح ثغرهن ؟ فمجر ذكر القيادة العام هذه الايام  كاف لأقشعرار الابدان عند الشعب السودان
فبأي ثغر يبتسمون و بأي وجه يأتون و أرجلهم مكسرة و ايديهم مغلولة و أفوهم مكممة مربوطة . و لايزال بين الشعب السودان و القيادة العامة نهر من الدماء القانية . و قلوب كثيرين من هذا الشعب لا تزال تنزف كل يوم تتسأل . بأي جريرة و بأي جريمة استبيح دم و اهدر ارواح المعتصمين بدم بارد أمام جيشهم و قيادتهم العامة . هذا الشعب الذي لجأ للجيش و القيادة العامة تم سحله و قتله امام جيشه و قيادته العامة و لا يزال المجرمين و الجناة احرار طلقاء دون كشف عن هويتهم و القبض عليهم و تقديمهم للعدالة . فدعوة الشعب للأبتسام تعد بمثابة المسخرة ليس الا و قد تكون ضحك علي الدقون كما يقولون .
بكلامك هذا ايها البرهان كأنك تستفز المشاعر المجروحة الملكومة و تثير الألام في النفوس الجريحة . فأنت بهذا تدغدغ في الناس تلك الذكريات المأساوية و هي لا تزال مشاهد حية بكل تفاصيلها المريرة المفجعة الفزيعة المرهبة الرهيبة .
فمجرد ذكر مفردة القيادة العامة من قلبكم كاف للأثارة و الاستفزاز و الاشمئزاز . و هو طعن في الجروح النازفة و زر الرماد في عيون المفجوعين دون ادني مراعاة لمشاعر الملكومين .
لم يحن الوقت بعد للدعوة و الترحيب بالأبتسامة في القيادة العامة .
فالوقت الان هو وقت المسألة و الكشف عن من هم الذين أمروا بفض الاعتصام امام القيادة العامة ليحدث ما حدث .
فبين الشعب السوداني و القيادة العامة هوة سحيقة عميقة جداً اسمه جريمة او مجزرة فض الاعتصام . هذا الهوة يلزم جسرها بكشف الجناة الذين اقدموا في ليلة ظلماء بحرق و قتل المعتصمين و تقديمهم للمحاكمة العادلة .
فبعد ذلك يمكنكم يا سيادة رئيس السيادة الرئيس عبدالفتاح برهان يمكنكم بكل أريحية و صدر مفتوح دعوة شعبكم و الترحيب بهم في القيادة العامة ليبتسموا و يضحكوا . نعم بعد الكشف عن الجناة و المجرمين و تقديمهم للقضاة و المحاكمات العادلة يمكنكم دعوتهم ليس فقط للأبتسام بل للضحك و الغناء و الرقص .
اما الان فالدعوة و الترحيب بالشعب للقدوم و السير علي دماء و اشلاء جثث ابنائه و بناته . فهذه دعوة مردودة و مرفوضة جملة و تفصيلاً و لا يجوز بتاتاً بل ان جاز القول هو حرام حرام عليك ان يأتي مثل هذه الدعوة في هذا الوقت من قبل سيادتكم يا أيها الرئيس عبدالفتاح البرهان .

ايليا أرومي كوكو

شاهد أيضاً

سقوط شنيع لقحت رفع حظوظ عودة الانقاذ مرة اخرى .. السودانيين ربما الأن أكثر استعدادآ لتقبل الانقاذ

عمر البشير أنت رافض رفع الدعم ، الحكومة رفعت الدعم ، أنت رافض التطبيع ، …

إردوغان يندّد برسم كاريكاتوري “حقير” استهدفه في مجلة شارلي إيبدو الفرنسية

انتقد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بشدة الأربعاء تصويره في رسم كاريكاتوري نشرته مجلة “شارلي …

حمدوك يلتقي وفد المؤسسة الدولية للديمقراطية والانتخابات

التقى رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك بمكتبه ظهر الأربعاء وفد المؤسسة الدولية للديمقراطية …

اترك تعليق