Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
السودان: الطيب مصطفى يكتب: (اتق الله يا حميدتي)
صحيفة الانتباهة اخبار السودان / سبتمبر 28, 2020




عجبت لنائب الرئيس حميدتي وهو يفسر الآية القرآنية (ولا تكن للخائنين خصيما) بعكس معناها ليبرر التطبيع مع الصهاينة،ثم عجبت اكثر حين قال للحضور في لقاء حاشد : (شيوخكم {كلهم} قالوا طبعوا مع اسرائيل ، عشان تكونوا عارفين)!!!
يحق لنا ان نسأل حميدتي: من هم بالله عليك اولئك الشيوخ الذين نصحوكم بالتطبيع .. اهم الثقات من العلماء الربانيين ام ترزية الفتوى وعلماء السلطان؟!
هل قرأت يا حميدتي بيان الاتحاد السوداني للعلماء والأئمة والدعاة الذي يضم اكثر من (500) عالم من مختلف جماعات اهل القبلة، ثم هل افتى  بذلك مجمع الفقه الاسلامي الذي كون في عهد قحت؟!
وبالرغم من ذلك تقول ، وبدون ان يطرف لك جفن : *(شيوخكم كلهم)!!!*
ثم سؤال آخر اكثر إلحاحاً : متى يا رجل اخذتم برأي الشيوخ، انتم الذين سلمتم البلد لأعداء الدين من الشيوعيين وبني علمان بدلاً من ان تكونوا على مسافة واحدة من الجميع ، كما سلمتم – بموافقتكم -المناهج للجمهوريين ، اتباع المرتد محمود محمد طه ، وازحتم -بموافقتكم- الشريعة الاسلامية من مصادر التشريع في الوثيقة الدستورية ،وعطلتم المحكمة الدستورية ولجنة الاستئنافات رغم وجود اكثر من (1500) استئناف امامها ، وسجنتم -بموافقتكم- الابرياء وشوهتم سمعتهم وشيطنتموهم في اعلام الدولة السودانية وصادرتم عبر بعض شياطين الانس الدور والممتلكات بدون احكام قضائية وفعلتم بدينكم وبالابرياء الافاعيل رغم قولكم المتكرر داخل بيوت الله وفي المناسبات الاجتماعية (إن الدين خط احمر)؟!
صحيح ان آخرين ، خاصة القحاتة بقيادة الشيوعيين ، يشاركونكم المسؤولية ، لكنكم تتحملون العبء الاكبر باعتبارك والرئيس البرهان من تسلمتما السلطة من سابقيكم وسلمتموها لمن فعلوا بالسودان واهله الافاعيل ، ولا يزال بأيديكم مفاتيح التغيير إن اردتما ذلك ، ولكن !
اختم بالقول : *اتق الله يا رجل قبل ذلك اليوم الذي تشخص فيه الأبصار* وليتك تمسك عليك لسانك قليلاً حتى لا تقع في المحظور فقد نصحتك مراراً : *انت ملك الكلمة التي لم تقل فاذا قلتها ملكتك.*
اقولها مرة اخرى : اتق الله ولا تكن ممن قال الله فيهم : *(وَإِذَا قِیلَ لَهُ ٱتَّقِ ٱللَّهَ أَخَذَتهُ ٱلعِزَّةُبِٱلإِثمِ فَحَسبُهُ جَهَنَّمُ ۖوَلَبِئس ٱلمِهَادُ)*
حافظة القرآن غيداء تلقن القراي درساً لن ينساه

احتلت غيداء ابنة الداعية محمد هاشم الحكيم المركز الاول مشترك في امتحان الاساس بولاية الخرطوم.
غيداء حافظة لكتاب الله منذ الصف السادس اساس من مدرسة زيد بن ثابت *القرآنية* التي احرزت نتيجة باهرة في امتحان مرحلة الاساس والتي ، رغم ذلك ، *حلت عن طريق لجنة ازالة التمكين!*
الشيخ الحكيم -والد غيداء- دعا القراي التابع للمرتد محمود محمد طه الى مراجعة نفسه من كتاب الله سيما بعد الضربة القاضية التي تلقاها من حافظة القرآن غيداء خاصة وأن القراي كان قد قال في اطار الحرب الشعواء التي يشنها على القرآن واهله إنه يشغل الطلاب عن التحصيل الاكاديمي ، كما قال إن سورة الزلزلة تخيف التلاميذ وغير ذلك كثير!!!
الجدير بالذكر أن جميع الجهود التي بذلت لطرد القراي من منصبه كمدير لادارة المناهج بوزارة التربية والتعليم فشلت سيما وانه مدعوم من الحزب الشيوعي الممسك بخطام السلطة والذي عينه في ذلك المنصب الخطير.
لكن هل القراي وحده هو من يشن الحرب على القرآن الكريم ام كل قحت وحزبها الشيوعي بما في ذلك لجنة ازالة التمكين التي هي كذلك تلقت درساً قاسياً من غيداء ووالدها القرآني؟!

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب




Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022