Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
السودان: رفع الدعم .. قنبلة موقوتة
صحيفة الانتباهة اخبار السودان / سبتمبر 29, 2020




تقرير: الانتباهة أون لاين
أثار المؤتمر الاقتصادي المقام في الخرطوم لمدة ثلاث أيام عاصفة من الجدل واللغط  بين الخبراء الاقتصاديين والاكاديمين وانقسم الرأي العام السوداني إلى قسمين متفائلاً ومتشائماً، بحجة ان المؤتمر “تحصيل حاصل” وان وتوصياته ستتطبق بالحرف الواحد لرفع الدعم عن السلع تنفيذاً لسياسات صندوق النقد الدولي.
ووصف عدد من المشاركين ان المؤتمر الاقتصادي بأنه أشبه باللاعب الذي يسجل الهدف في شباكه في الوقت الضائع أو ما يعُرف بـ”النيران الصديقة” ويتحول إلى فيروس كورونا يفر منه التيم ويصدم المدرب بالضربة القاضية في الوقت الحرج مسببا سكتة قلبية للمشجعين وتحول حياتهم الي كابوس .
هل سيكون المؤتمر الاقتصادي القومي بمثابة قنبلة موقوتة تحرك المياه الراكدة التي خلفتها الأزمة الاقتصادية ؟ وهل ستكون توصيات المؤتمر قميص عثمان لرفع الدعم عن السلع والمحروقات؟
للاجابة على هذه التساؤلات، دعونا نقرأ تحليلات الخبراء الذّين حذروا من محاولات هدم الدولة على رؤوس الفقراء واشعال الفتنة بدفع الشباب للخروج في مسيرات ومظاهرات عارمة ضد الحكومة الانتقالية كما حدث في عهد النظام البائد، وادخال البلاد في الهرج والمرج كما رفعت لجان المقاومة لافتات مناوئة كتبت عليها “لا لرفع الدعم” في ظل أرتفاع التضخم الاقتصادي .
ويرى الخبراء ان رفض عدد كبير من المشاركين في اعمال المؤتمر الاقتصادي لأي اتجاه لرفع الدعم عن السلع والمحروقات يعزز فرضية ان معظم الشعب السوداني يعيش تحت وطأة الفقر المدقع وان محاولة رفع الدعم قبل التعافي الاقتصادي يقود الى الإبادة الممنهجة وتشريد الاسر وخلخلة المجتمع ولابد من طرد كل من ينادي برفع الدعم قبل الاصلاح الاقتصادي من الحكومة لانه يريد اشعال الفتنة التي  تحترق لهيبها حكومة حمدوك .
ويؤكد الخبراء ان ما قاله عضو قوى الحرية والتغيير عادل خلف الله إن رفع الدعم عن السلع هو هروب من مواجهة الأزمة الاقتصادية الحالية ولا تصب في مصلحة المواطن ولابد من رفض مثل هذه القرارت الخاطئة معلنا البحث عن الحلول الناجعة بوضع القوانيين الرادعة للحد من جشع التجار والتهريب للسلع الاستراتيجية.
واستهجن الخبراء سياسة الحكومة ممارسة تعتيم إعلامي على الاصوات التي علت في المؤتمر وهاجمت المنصة ورفضت رفع الدعم بعدم بثها في التلفزيون القومي حتي لا يعرف الناس الحقائق ، لكن وسائل التواصل الاجتماعي فضحت الإعلام الحكومي ونقلت الاحداث بالصوت والصورة واظهرت الصفافير واصرار لجان المقاومة مقاطعة المتحدثين عن سياسية رفع الدعم من خلال رفع لافتات كتب عليها” لا لرفع الدعم” اثناء جلسة مناقشات محور السياسات المالية الخاص بالدعم السلعي .
ويشير الخبراء إلى ان حكومة حمدوك باتت تخاف من الاصوات التي تنادي برحيل حمدوك والحاضنة السياسة لها وشرعت تغازلها بالعبارات لانها تعتبر المهدد الفعلي بعبارة ان استمرار الدعم بهذا المنوال هو تجسيد لعدم العدالة الاجتماعية ولابد من توجيه الدعم للمستحقين .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب




Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022