Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
السودان: هاجر سليمان تكتب: المؤتمر الاقتصادي والخرمجة
صحيفة الانتباهة اخبار السودان / سبتمبر 29, 2020




منذ تولى حمدوك لرئاسة مجلس الوزراء لم نر منه قط حديثا يشفى غليل الشعب ويروى ظمأ الكادحين، فكل ما تعلن وسائل الانباء عن خطاب لحمدوك تجد الشعب يتحلق حول التلفزيونات انتظاراً للخطاب المنقذ، ولكن للأسف دائماً ما يتمخض الجبل فيلد فأراً، ولا نجد من خطاب حمدوك سوى عبارتى سنعبر وسننتصر، وفى الحقيقة اننا حينما صدقنا وشرعنا فى العبور غرقنا فى لج بحر الانهيار الاقتصادى والتردى السياسي والاجتماعي.
وحينما دعت الدولة لمؤتمر اقتصادى جامع بغرض وضع خريطة طريق للعبور باقتصاد البلاد الى بر الامان، فرحنا واستبشرنا خيراً ظناً منا ان المؤتمر سيضم خبراء اقتصاديين بغض النظر عن الوانهم السياسية، خبراء سيقدمون عصارة خبراتهم الاقتصادية ويصنعون هالة من الضوء للخروج من نفق الانهيار، ولكن للأسف نجد ان عدداً من الشخصيات التى شاركت فى المؤتمر لم يكونوا خبراء اقتصاديين، فبعضهم خبراء فى فن (الختان) و (الطهارة) وبعضهم اكل عليهم الدهر وشرب ولا يفقهون حتى معنى كلمة مؤتمر. والبعض شارك ليطفئ حمى اصابته من بعض المسؤولين، وآخرون شاركوا فقط من أجل النوم تحت اجواء المكيفات المركزية، وآخرون شاركوا للعب الكوتشينة باللابتوب داخل المؤتمر الذي لا يرقى لمستوى مؤتمر، ولا يخرج عن دائرة كونه خرمجة سياسية واقتصادية فقط ليس الا.
وفعلاً فشلت حكومة حمدوك حتى فى الترتيب لمؤتمر، ناهيك عن الخروج بتوصيات تدفع العملية الاقتصادية للبلاد للامام، وفشل هذا المؤتمر غيض من فيض سلسلة فشل ذريع تشهدها البلاد في ظل حكومة حمدوك.
الغريب فى الامر اننا كنا نظن ان حمدوك سيكون طوق النجاة لبلادنا، واستبشرنا خيراً فى بادئ الامر، حتى اننا كنا على استعداد لنفديه بدمائنا، ولكن المؤسف انه منذ البداية لم يتخذ قراراً لمصلحة مواطن، وكانت كل تصرفاته تنعكس سلباً على اوضاعنا الاقتصادية وليس إيجاباً، ثم من قال لك يا حمدوك ان الامم تبنى بكثرة السفريات واللقاءات العابرة والوعود الهبوبية، ان الامم تبنى بجد واجتهاد ابنائها، ولكنك للاسف لم تجتهد لاجل بلادك او انسان وطنك، لذلك نطالبك بالرحيل وتسليم مجلس الوزراء للاقدر.
وجه أخير:
بالأمس تعجبت كثيراً حينما صادفت تاتشرات عساكرها مدججون بالسلاح وكأنهم جنود (المارينز)، وحين تراهم تشعر من الوهلة الاولى ان هنالك حرباً ستدور رحاها بالخرطوم، وكنت أتعجب لذلك المنظر والاسلحة الموجهة صوب المركبات بطريقة مرعبة ومخيفة، ولم تمض دقائق حتى خرج موكب ذلك (المسعول) من المطار متجهاً صوب شارع النيل، وهو يهز الارض هزاً، والله مثل هذا الموكب لم نره قط الا فى افلام الاكشن الامريكية التى تتناول قصصاً عن مهمات صعبة لقوات المارينز، ما جئتم به هو السحر بعينه، مواكب لم تسبقكم عليها حكومة قط لا فى السودان ولا فى خارج السودان، وهذه صورة مقلوبة لا تحدث الا فى السودان بلد المسؤول الشبعان والشعب الجيعان والعطشان والفلسان بالله شوف!!

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب




Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022