إجازة مقترح نظام الأساس للهيئة النقابية لأساتذة جامعة الجزيرة

أجاز المؤتمر التأسيسي للهيئة النقابية لأساتذة جامعة الجزيرة في اجتماعه صباح اليوم بقاعة الشهداء بمجمع النشيشيبة مقترح نظام الأساس الذي دفعت به مبادرة إستعادة النقابة التابعة لتجمع أساتذة الجامعة بجانب إجازة لائحة الإنتخابات وتسمية ممثلين لكليات ومعاهد ومراكز الجامعة باللجنة التسييرية للهيئة.

وشهدت أعمال المؤتمر التأسيسي إرساء تجربة ديمقراطية حرة وممارسة انتخابية رشيدة شاركت فيها جموع كبيرة من هيئة التدريس بالجامعة، حيث انطلقت أعمال تجمع أساتذة جامعة الجزيرة من قاعدة أن النقابة للجميع وأن الجهود يجب أن تتوحد لإستعادتها. وإعتبر التجمع إنجاز هذه الخطوة بمثابة رسم معالم لسودان المستقبل الذي تسوده قيم الحرية والديمقراطية والشفافية وسيادة حكم القانون فضلاً عن الحرية في النقد والتصحيح والديمقراطية في الإختيار وسيادة نظام أساس النقابة الذي شارك الجميع في وضعه وإجازته.

 وأشارت د. سحر صالح في كلمة التجمع إلى أنهم يرسون اليوم واحدة من دعائم الدولة المدنية بإعتبار أن منظمات المجتمع المدني القاطرة التي تقود الدولة والمجتمع وأكدت أن إيمانهم بالحرية ليس لها حدود وأن قدرتهم على التغيير تفوق التصور، وقطعت بتوفر إرادة البناء على الصعيدين المهني والوطني. وقالت إن العمل على إستعادة نقابة أساتذة الجامعة الذي بدأ في ديسمبر الماضي ظل حلماً بعيد المنال غير أنه تحول الآن إلى واقع مشهود للجميع.

 و قالت الدكتورة دعونا نحلم بتأسيس عمل نقابي يستوعب الجميع وأن نعمل معاً لبناء نقابة مهنية يكون هدفها ومشروعها الأستاذ الجامعي ومساره المهني وصولاً لنقابة تستوعب الأساتذة بمختلف أيديولوجياتهم وأديانهم وثقافاتهم ومشاريعهم الفكرية دون أن يطغى عليها مشروع سياسي أو يصبغها بصبغته وزادت : دعونا نؤسس لنقابة تحمل هم المؤسسة والوطن بقدر خدمتها لمنسوبيها.

شاهد أيضاً

مصر تمد خط سكة حديد إلى السودان – صحيفة الوطن الإلكترونية

الخرطوم :الوطنقالت وزارة النقل المصرية، إن حكومة بلادها تدرس مدّ خط سكة حديد إلى السودان، …

البرهان: العلاقات مع إسرائيل لمصلحة السودان

قال رئيس المجلس السيادي في السودان، عبد الفتاح البرهان، الاثنين، إن العلاقات مع إسرائيل “لمصلحة …

خرج هذا الأحمق ضد البشير واليوم يرفض رفع الدعم ويرفض التطبيع ويرفض خطاب الهيمنة

البشير قبل يومين كتبت مقال جيد عن (الأحمق الذي أسقط البشير ) لكني وجدت المقال …

اترك تعليق