مصادر تكشف تفاصيل تعويض تنازل (الجنيد) عن جبل عامر


 

كشفت مستندات تحصلت عليها مصادر تفاصيل تعويض عن تنازل شركة الجنيد عن مربع (ND15)، جبل عامر ولاية شمال دارفور، لصالح الحكومة، وأوضح التقرير الفني للرحلات الجيولوجية التي قامت بها الشركة في مربع الامتياز، أن الاحتياطي غير المؤكد يقدر بـ(57) طناً في (10) مواقع داخل المربع، بينما أشار التقرير إلى أن الدراسات الفنية والاقتصادية للذهب الرسوبي، في (4) مواقع داخل المربع قدرت الذهب في حدود (7) أطنان، غير مؤكد، ونوه إلى أنه يحتاج إلى مزيد من الدراسات ليصبح الاحتياطي مؤكداً.

 

وطبقاً لخطاب معنون إلى وزير الطاقة والتعدين المكلف، ممهور بتوقيع وكيل الوزارة، محمد يحيى عبد الجليل بحسب صحيفة المواكب، فإن شركة الجنيد طالبت الوزارة بموجب خطاب بتعويض في حدود (8) أطنان، ودعا الوكيل إلى تقييم الأعمال الفنية والمنفذة في المربع عبر بيت خبرة محايد، وشدد على ضرورة تنازل شركة الجنيد طواعية، ورأى أن قبول الحكومة مبدأ التعويض فيه فوائد ومكاسب للطرفين.

 

واقترح الوكيل في خطابه للوزير للدخول في تأسيس شراكة بين الوزارة و”الجنيد”، نظراً للظروف الأمنية وصعوبة عمل الشركات والتي تحتاج لتوفير الأمن والحراسة، كما اقترح أيضاً أن يتم التعويض بتخفيض مربعات تعدين ذات عائد مجزٍ ومساحة مساوية للمربع، إضافة لأصول تساوى الأصول المتنازل عنها في المربع أو مساهمات في رؤوس أموال شركات حكومية منتجة.

 

وقدر وكيل الوزارة بحسب التقارير والدراسات الفنية التي تمت في المريع أن التعويض المناسب لجبر الضرر في حدود (3) أطنان وتشمل تقديرات اللجنة الفنية للأصول والمسؤولية الاجتماعية والمنصرفات الإدارية المقدرة في حدود (50) مليون دولار، ودعا الوزير إلى اتخاذ القرار المناسب وتحويله إلى وزارة المالية لاستكمال الإجراءات.

 

الخرطوم (كوش نيوز)

 

اترك تعليق