بعد الأحداث الدامية بكسلا.. الهدوء الحذر يسود الولاية



كسلا: محمد عبدالبين

رصدت (الانتباهة) امس الجمعة حالة الهدوء التي سادت مدينة كسلا خلال جولة قام بها مراسل الصحيفة وفقاً( للاستثناء) الممنوح للصحفيين باسواق شرق وغرب القاش ووصفت (الانتباهة) من هناك التعزيزات العسكرية المتمركزة بالتقاطعات والاسواق والطرق المؤدية اليها والى شطري المدينة واشار شهود عيان الى تدقيق التفتيش للذين اضطرتهم الظروف دخول الاسواق التي اغلقت متاجرها عدا الصيدليات تمشياً مع قرار حظر التجوال

واستطلعت الصحيفة احد المواطنين حول الترقب وافاد بان حالة الاحتقان وسط مناصري الوالي المقال صالح عمار  لا تزال تسيطر على المشهد لافتاً الى حادثة الرشق بالححارة التي تعرض لها الاستاذ طه الشيخ الحسن مدير هيئة فضائية واذاعة الولاية من قبل متفلتين بالمقابر وهو يؤدي واجب انساني بمشاركته في دفن موتى احداث امس الاول كما هشم المتفلتون زجاج سيارته ولفت المواطن الى اصابة طه الشيخ اصابة طفيفة في رأسه نقل على اثرها للمستشفى، وفي ذات السياق اتصلت (الانتباهة) على الاستاذ طه الشيخ لكن لم تتلق رداً منه ربما لحالة الاعياء جراء إصابته .
ولفت المواطن الذي فضل حجب اسمه الى ان حاله الترقب والتوجس ستستمر نظراً للاحتقان والتعبئة التحريضية عبر بعض نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي من هنا وهناك.
تجدر الاشار الى خلو الشوارع الرئيسة من السيارات والمارة الذين شددت قوة عسكرية على منعهم خرق حظر التجول الذي استمر حتى الساعات الاولى من صباح غد الأحد.
وشيعت جموع غفيرة  شهداء الأحداث التي شهدتها المدينة أمس الاول ووريت جثامينهم الثرى بمقابر السيد الدومات عقب صلاة الجمعة امس
وأعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة فيصل محمد صالح في وقت سابق عودة الهدوء لمدينة كسلا بعد الأحداث التي وقعت فيها والتي راح ضحيتها 8 أشخاص بمن فيهم أحد أفراد القوات النظامية. وقال فيصل، إنه تم اعلان حالة الطوارئ في ولاية كسلا لمدة ثلاثة أيام يتوقع فيها أن تعود الأمور لنصابها في كسلا. وأوضح فيصل في تصريحات صحفية من داخل مجلس الوزراء مساء الخميس أن الأحداث تطورت بعد اعلان إقالة الوالي وتسيير مجموعات من الرافضين للقرار مسيرة تمت مخاطبتها في ميدان الجمهورية وكان الاتفاق ان ينفض التجمع – مع الاحتفاظ والاحترام لحق الجمهور في التجمع و التظاهر السلمي- إلا أن بعض المتظاهرين اتجهوا نحو رئاسة الحكومة لاحتلالها واحتلال وتتريس الكوبري في مدينة كسلا. وقال: (إن قوة مشتركة من الشرطة والجيش والدعم السريع كانت تتولى حماية هذه المنشآت دخلت مع هذه المجموعات في اشتباكات ومع الأسف الشديد راح ضحيتها حوالى 8 أشخاص في كسلا سبعة من الأشخاص مدنيون وقتل واحد من أفراد القوة المشتركة حيث أطلق عليه الرصاص من مكان ما.
وكان النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي، أشار لدى لقائه أمس وفد الإدارات الأهلية بالشرق، إلى الأحداث المؤسفة التي وقعت في ولاية كسلا على خلفية إقالة الوالي، ووجه القوات النظامية بفرض هيبة الدولة والقيام بواجبها تجاه حماية المواطنين. وأوضح الفريق أول دقلو أنه ناقش مع وفد الإدارات الأهلية قضايا الشرق مؤكداً أن مسار الشرق تم التوقيع عليه بحضور إقليمي ودولي وأقر قيام مؤتمر تشاوري للشرق بالتوافق مع جميع المكونات الاجتماعية دون إقصاء لأحد. ودعا النائب الأول أهل الشرق للتحلي بالصبر والحكمة ونبذ العنف والعنصرية. موضحاً أنه سيتم تشكيل لجان من الخبراء والأعيان والإدارات الأهلية لحل مشكلة الشرق حلاً جذرياً، داعياً للإعداد الجيد للمؤتمر التشاوري.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب




شاهد أيضاً

 مهدي وقدح الدم والشريف بدر .. سياسيون في مواجهة (كورونا)

نجوى قدح الدم تقرير: هبة محمود سعيد بينما يلملم أكتوبر بقاياه استعداداً …

عاصفة الشيوعي ضد الحكومة إلى أين تتجه؟

تقرير: أحمد طه صديقيبدو أن الحزب الشيوعي السوداني أفرغ كنانته من كل …

السودان: تفاصيل مأساوية في حادثة بيع طفل حديث الولادة لأجنبية

الخرطوم : رقية يونسأصدرت محكمة الإرهاب (١) بجنايات الخرطوم شمال أمس أحكاماً …

اترك تعليق