والي الخرطوم : عدم مرافقة وكلاء النيابة للقوى الشرطية كان سبباً مباشراً في انتهاكات مسيرات 21 اكتوبر


اقر والي ولاية الخرطوم أيمن خالد نمر بمسؤولية لجنة امن الولاية التي يرأسها عن كل التجاوزات والانتهاكات التي صاحبت الاحتجاجات التي شهدتها مناطق متفرقة من العاصمة الخرطوم امس الأربعاء بعد مقتل احد المحتجين واصابة العشرات
واضاف نمر في بيان صحفي ان غياب وكلاء النيابة وعدم مرافقتهم للعديد من القوى الشرطية كان سبباً مباشراً في هذه الانتهاكات ، كما دعا ايمن نمر النيابة العامة وبحكم مسؤوليتها الدستورية والقانونية لفتح تحقيق شفاف وسريع.

وقالت لجنة اطباء السودان المركزية في بيان “ان السلطة الحاكمة التي جاءت بعرق ودماء الثوار ، قابلت مواكب اليوم بصلف و عنفٍ مفرط سقط على أثره شهيد عشريني برصاص الشرطة في محلية شرق النيل” اضافة الى 12 حالة اصابة تتراوح ما بين الخطرة والطفيفة اضافة الى عدد من حالات الاختناق الناتجة عن استخدام الغاز المسيل للدموع واصابات أخرى جاري حصرها .

وحملت لجنة الاطباء المسؤولية لحكومة الثورة (المجلس السيادي ومجلس الوزراء) ومدير عام الشرطة ووالي ولاية الخرطوم وطالبتهم بالقصاص للشهداء والجرحى بصورة عاجلة “فلم تعد اللجان والاعتذارات والخطابات المنمقة تُطفئ جراحات الأبرياء ولن تعيد بأي حال أروح من فقدناهم” على حد تعبير البيان .

وقالت مصادر موثوقة لـ”سودان تربيون” إن الشاب القتيل لا يتجاوز العشرين عاماً ويدعى محمد عبد المجيد أصيب بالرصاص بالقرب من مستشفى شرق النيل بعد أن وقعت اشتباكات مع قوات امنية في تلك الجهات.

ونفذت قوات الشرطة حملة اعتقالات طالت عشرات المتظاهرين السلميين، أفرجت عن بعضهم في أوقات لاحقة، لكن بعضهم لا يزال قيد الاحتجاز.

وطالب مؤيدو حكومة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، بإجراء إصلاحات فورية في مؤسسات الدولة خاصة تلك المرتبطة بالعدالة والاقتصاد.

وينادي معارضو الحكومة-وهم تيارات محسوبة على الرئيس المعزول عمر البشير- برحيل حكومة الانتقال وتشكيل حكومة بديلة دون إقصاء أحد فيها.

 





مونتي كاروو

اترك تعليق