إستقالة تاور أمر مستحيل وبقاء البعث في الحكومة أمر مستطاع … !!


اشكيهو لمين القدر واشكي المقادير لمنو ؟ والشكية للمواطن من الحكومة . الحكومة تشتكي للمواطن وتصرخ للمواطن وتصرح للمواطن فماذا يفعل المواطن ؟ صديق تاور البعثي عضو مجلس السيادة يصرخ ويصرح لقناة الجزيرة ويعترف ويقول بأن مبلغ التعويضات تم دفعه من قوت الشعب السوداني وهم لا يعرفون عن التطبيع . ونفس هذا العضو البعثي الذي يمثل حزب البعث العربي الإشتراكي في مجلس السيادة يقول بأن قرار التتبيع والتطبيع اتخذه الفريق البرهان وحمدوك ولم يتم مشاورتهم كأعضاء لمجلس السيادة ؟ وموقف حزب البعث ضد التطبيع وينتقد تاور حكومته الذي هو عضو فيه ويرفض التطبيع ؟ اذا كان بالفعل أن هذا الحزب يرفض التطبيع والتتبيع وله قرار واضح وشجاع وموقف ومبدأ عليه الإنسحاب رسمياً من الحكومة وإعلان الإستقالة والإنسحاب من حكومة قحت ؟ فالرأي والإنتقاد يتم داخل مؤسسات الحكومة والتأثير في قرارات الحكومة والرجل عضو مجلس سيادي وهو داخل القصر الجمهوري الذي يتواجد فيه البرهان وداخل القصر الذي يتخذ فيه القرارات ؟ فكيف يخرج لنا تاور ويعلن في قناة الجزيرة انه مهمش ؟ ويعلن لنا ان البرهان لم يشاورهم في قرار التطبيع ؟ وماذا يرد المواطن المُشتكي إليه في شكوي البعثي تاور ؟
تقدم بأستقالتك وأنسحب من الحكومة يا صديق تاور أنت ومن معك من البعثيين الآخرين وجدي صالح من لجنة التمكين ومحمد ضياء الدين من المواصلات والوالي البعثي وانسحبوا من كل هياكل الحكومة وتقدموا بأستقالاتكم أن كانت هذه الحكومة لا تمثلكم واتخذت قرار التتبيع والتطبيع دون مشورتكم ودون رضاءكم وبطلوا إستهبال سياسي وخداع للشعب وسواقتهم بالخلاء من خلال التصريحات والبيانات وإعلان موقف الحزب من التطبيع للمواطن والرأي العام ؟ المواطن يعمل ليكم شنو ؟ أنتم حكومة داخل الحكومة ولديكم تمثيل في كل المؤسسات الحكومية ودوائر صناعة القرار في المجلس السيادي وفي مجلس الوزراء ولجنة التمكين والولايات فأذا لم تستطيعوا إتخاذ قرارات داخل الحكومة فما الذي يفعله لكم المواطن ؟ وماذا يستفيد المواطن من تصريحات البعثي صديق تاور وبيان حزب البعث ورفض التطبيع ؟ أنت ترفض التطبيع وتجلس في موقعك مع الحكومة التي اتخذت قرار التطبيع ونفذت القرار فماذا يفيد تصريحاتك ؟ اذا كنت صادقاً ورافضاً لهذا القرار عليك بالإنسحاب من الحكومة ومالم يحدث هذا يظل التصريحات والبيانات هباءاً منثورا ولأجل النفاق السياسي فقط ..
أستقالة تاور أمر مستحيل وبقاء البعث في الحكومة أمر مستطاع تطبيقاً لهتاف وشعار حزب البعث الذي يقول ” محال أن تموت وأنت حي وكيف يموت ميلاد وجيل ،، فبعث الموت أمر مستطاع وموت البعث أمر مستحيل ” حزب طوال عمره السياسي ومنذ تأسسه لم يفوز في مقعد واحد في البرلمان . حزب طوال تاريخه السياسي لم يتقلد أحد إعضاءه منصب تنفيذي ولا حتي وظيفة محصل في محلية ابو حمد مثلاً وبأنتهازية وإرتزاق وسرقة الثورة وبقدرة قادر صار لهذا البعث أسم ونالوا مقعد في المجلس السيادي ومقعدين في مجلس الوزراء ووالي لأحدي الولايات ومدير مواصلات والكهرباء وتمكين في لجنة التمكين ووجدي صالح ، فهل يترك البعث كل هذه المناصب ويذهب ليحجز خانة في المعارضة ومعارضة الحاضنة ؟ مستحيل يتقدم أحد منهم بأستقالته من الحكومة ولكنهم يخدعون الشعب بالبيانات والمواقف الكاذبة والتصريحات الفارغة وهم جزء من الحكومة وجزء من الحاضنة السياسية ؟ ولن يستقيلوا من الحكومة والأمام الصادق إيضاً إعلن عن موقف وقال أنه ينسحب من الحكومة حال تم التطبيع وبعد التطبيع أنسحب من مؤتمر وورشة عمل لوزير دين قحت وهكذا تتلاعب الأحزاب بالشعب وتتخذ الشعب كالقطيع من خلال التصريحات الكاذبة والمخادعة ولا موقف ولا مصداقية لهؤلاء .. أحزاب البعث في السودان منقسم علي نفسها ، حزب البعث العربي الإشتراكي الأصل ، حزب البعث السوداني ، حزب البعث القومي ، حزب البعث القيادة القطرية ، حزب البعث العربي الإشتراكي . وكل حزب من هؤلاء عدد إعضاءه اقل من خمسة إشخاص ويمكن ترحيلهم في ركشات . وبالعدم إمجاد أو هايس واحد فقط ..

إبراهيم بقال سراج

*الأثنين 26 . 10 . 2020 م*

اترك تعليق