لم يبديا اعتراضا.. البرهان: تم التشاور مع “المهدي” و”السنهوري” حول التطبيع


الخرطوم: الراكوبة

أكد رئيس مجلس السيادة  الفريق أول عبد الفتاح البرهان، أنه تشاور مع  رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، ورئيس حزب البعث علي الريح السنهوري، فيما يتعلق بشأن تطبيع علاقات السودان مع دولة إسرائيل، وانهما لم يبديا اعتراضا.

يأتي ذلك، فيما قال حزب الأمة القومي في بيان يوم الاثنين, إن رئيسه الصادق المهدي، التقى مساء أمس الأحد، رئيسَ مجلس السيادة، بطلب من الأخير.

وأضاف: ” وتناول اللقاء مَوقفَ الحكومة من قضية التطبيع ودواعيها، كما تناول اللقاء موقف حزب الأمة القومي من القضية وتحدث الإمام عن المواقف الثابته للحزب إتجاه دعم كل الحكومات الإنتقالية التي أعقبت الثورات السابقة جميعها، مشيرا إلى دعم الحزب للحكومة الانتقالية الحالية، وسيستمر هذا الدعم شريطةَ أن تُعلنَ الحكومة أن قضيةَ التطبيع يبت بِشأنها برلمانُ مُنتخب وليست مهام انتقالية”.

من جانبه، قال البرهان في الحوار الذي أجراه معه مساء الاثنين, مدير الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون على قناة السودان الفضائية أنه تشاور في هذا الامر كذلك مع 90 % من قادة القوى السياسية والمجتمعية وأنهم لم يعترضوا وإتفق الجميع على المضي في تطبيع العلاقات مع دولة إسرائيل وفق ما يحقق المصالح الوطنية السودانية العليا على أن يتم عرض كل مايتم التوصل إليه من إتفاقات على المجلس التشريعي.

وأبان أنه من الطبيعي إجازة المجلس التشريعي لكل الاتفاقات الخارجية التي توقعها الحكومة مع الدول وإبداء الرأي فيها مشدداً أن لاغضاضة في ذلك.

وأضاف البرهان أنه إتفق مع قادة القوى السياسية والمجتمعية ومنظمات المجتمع المدني الذين تشاور معهم على ضرورة الفصل بين المصالح الوطنية العليا للسودان والمصالح السياسية الحزبية منوها إلى أن التعبير عن الاراء السياسية والشخصية مكفول لجميع الاحزاب السياسية السودانية وقادتها حول تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

اترك تعليق