خرج هذا الأحمق ضد البشير واليوم يرفض رفع الدعم ويرفض التطبيع ويرفض خطاب الهيمنة


قبل يومين كتبت مقال جيد عن (الأحمق الذي أسقط البشير ) لكني وجدت المقال قاسياً وقررت أن لا أنشره ..
ما أود أن أقوله أن كل الأكاذيب التي أثيرت عن فساد ملياري و طبقة طفيلية (كيزانية) لم يكن حقيقياً ، بالتأكيد كان هنالك فساد و لكنه فساد في الحد المقبول و الممكن حتى الدول التي لجأت الي الحكومات الألكترونية منذ عقود ، لا زالت تشكو من الفساد في المعاملات البسيطة و الروتينية ، الفساد أحياناً تغطي عليه جودة الحياة أو ثراء الدولة فيتغاضي الناس عنه .
مشكلة نظام الأنقاذ الأساسي والتي كانت أكبر من أي شئ أخر هي توجهاته الرافضة لنظام (الهيمنة) و موقفه المعادي للصهيونية و الأستعمار الجديد ..
هذه هي الحقيقة التي لا جدال فيها ..

ولذلك فأن هذا النظام العالمي نزل علي الأنقاذ عقوبات غير مسبوقة ، و أشعل عليها الحرب من أطرافها ، فتبنى التمرد و سلحه و منحه المنصات ، و مع ذلك و في المجمل فأن الأداء السياسي و الأقتصادي للأنقاذ كان جيداً ، الأنقاذ في 2007 حققت ثالث أعلى معدل نمو أقتصادي في العالم ، الأقتصاد السوداني كان يسجل مؤشرات جيدة رغم الحصار و لعشرة سنوات متتالية .
الأحمق الذي أسقط البشير هو ذات الأحمق الذي يرفض التطبيع اليوم و يرفض الهيمنة الأمريكية و يدعم مبدأ السيادة و الأستقلالية ، هذا الأحمق هو أبن التيار المحافظ الذي كان يمثل البشير مركز ثقله و ممثله في السلطة .
خرج هذا الأحمق ضد البشير و هو اليوم يرفض رفع الدعم و يرفض التطبيع و يرفض خطاب الهيمنة الثقافية و الأقتصادية ، و يرفض الخطاب العنصري للحركات المسلحة ، و يرفض الخطاب اليساري المتطرف حول علمنة الدولة بالقوة ، و يرفض أن تستباح بلاده من قبل المنظمات و السفراء .
أن كنت ترفض كل ذلك فلماذا خرجت علي البشير ؟ البشير يمثل كل هذه القيم مجتمعة و نظام البشير على أخطائه كان نظام يملك مواقف أخلاقية و سياسية محترمة أنت تؤيدها في مجملها .
السؤال الأهم أن كنت تخرج خلف يافطة تجمع المهنيين التي كنت تعلم أنها تعبر عن قوى سياسية انتهازية فما الشئ التي كنت تتوقعه ؟ أنت قررت بمحض ارادتك أن تكون أنساناً غبياً أو جزءاً من قطيع يتجاهل عن عمد النهاي ة الموضوعية لمايقوم به .
سقوط الأنقاذ كان يعني أن يحكم السودان أعدائه من شلليات الأحزاب الفاشلة و المنظمات ، كان يعني أن يحكم البلد قادة الحركات المسلحة ، كان يعني أن تحكم البلد تيارات تدعم التطبيع و تعادي العربية و الأسلام ، كان يعني مزيداً من سياسات التحرير الأقتصادي و الغوص في وحل الأمركة .
هل كان ذلك مفاجأة بالنسبة لك أيها الأحمق ؟
الأمر الأشد سوءاً هو أن هولاء الحمقى كانوا يعتقدون أن تربيت اليسار علي رؤوسهم و أزدياد عدد متابعيهم من النشطاء أياهم ، يعني أنهم قد حجزوا مقاعدهم في ظل النظام الجديد ، و لكن الأجابة جاءت قاسية للغاية لقد حولهم نشطاء قحت الي (ارجوزات ) كي يقنعوا الشارع بانها حالة أجماع من أقصى اليسار الي أقصى اليمين ، و اليوم أنتهى الأمر بشتمهم و تخوينهم و وصفهم بأنهم ( كيزان ) ثم طردهم و حرمهم من الظهور الاعلامي و الجماهيري بل و سجن بعضهم .
الأحمق الذي أسقط البشير ينبغي أن يكف عن القاء المواعظ و لينقطنا بسكاته فهو شريك مغفل في هذه (الكفاوى ) .
#وهكذا

عبد الرحمن عمسيب

اترك تعليق