إختتام فعاليات مؤتمر تطوير الموارد بشرق دارفور


اختتم مساء أمس مؤتمر تطوير الموارد لتحقيق التنمية بولاية شرق دارفور، أعماله وخرج بأكثر من سبعين توصية .

وتسلم الدكتور محمد عيسي عليو والي ولاية شرق دارفور توصيات المؤتمر وتعهد بتنفيذ توصيات المؤتمر بهدف تطوير الخدمات ولتحقيق التنمية وإصدار التشريعات والقرارات والمراسيم الولائية والمحلية اللازمة لذلك وإشراك كل المحليات والوحدات الإدارية وكل الاجهزة المختصة من أجل إنزال مخرجات المؤتمر لأرض الواقع وتسليم كل التوصيات والأوراق العلمية التي قدمت في المؤتمر والتوصيات التي خرج بها المؤتمر الي الجهات المختصة في الحكومة الانتقالية القومية الاتحادية باعتبارها شريكة في عملية التنفيذ.

وأشاد عليو بالمستوى الممتاز الذي ظهرت به قيادات المكونات السياسية والاجتماعية ولجان المقاومة والمؤسسات المالية والحكومية مؤكدا انه مطمئن علي مستقبل الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية بولاية شرق دارفور.

وأشاد عليو بممثلي المحليات والمدراء التنفيذيين الذين شاركوا في المؤتمر .
من جانبه إعتبر مدير عام وزارة المالية والقوي العاملة بالولاية الاستاذ جودة علي الساير أن عملية عقد مؤتمر تطوير الموارد والإيرادات لتحقيق التنمية خطوة كبيرة في الاتجاه الصحيح وانتصار لقوي الثورة ولتصحيح المسار وبداية لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح المؤسسي.

وأكد جودة إستمرار عمليات مكافحة الفساد والاستبداد داعيا المدراء التنفيذيين للتعاون في كل المجالات لتحقيق أهداف الثورة وتحقيق التنمية المتوازنة .

وأشار الي أن جهات أخرى من النظام البائد لا تريد نجاح المؤتمر وثمن جودة عاليا جهود المشاركين في المؤتمر.
الى ذلك امنت قوي الحرية والتغيير ولجان المقاومة علي مخرجات المؤتمر واعتبرتها بداية تصحيح المسار لحكومة الثورة الحالية.

وأكد القيادي بقوي إعلان الحرية والتغيير الاستاذ عيسى منزول إن قوي الحرية والتغيير تعمل في تناغم وانسجام مع الجهاز التنفيذي وستقف معه في كل أطروحات ثورة ديسمبر المجيدة.

وطالب منزول بضرورة إنزال مخرجات المؤتمر الي أرض الواقع لافتا أن ولاية شرق دارفور واحدة من ولايات البلاد التي تتمتع بتعدد الثروات الطبيعية الزراعية ,الحيوانية ,الغابية والنفطية .

ودعا حكومة الولاية والسلطة الإقليمية القادمة بحسم كل القضايا الخلافية المرتبطة بالحدود مع كردفان وحسم الجدل حول حقل زرقة ام حديدة للبترول باعتباره حقلا لكل أهل دارفور ومكسبا قوميا واقليميا لكل مواطني دارفور.

من جانبه أكد ممثل لجان المقاومة في المؤتمر الأستاذ جابك الله حامد زايد وقوف لجان المقاومة مع مخرجات المؤتمر باعتبارها واحدة من البرامج التي قدمتها مكونات الولاية وقواها الثورية لحل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الآنية مبينا أن لجان المقاومة ستظل تراقب عن كثب أي عمل ضد مؤسسات الثورة والثوار وستعمل ليل نهار لحماية مكتسبات الثورة.

وأشاد مدير معهد السلام بجامعة الضعين بالروح العالية التي سادت أجواء المؤتمر وأعلن أن جامعة الضعين أبوابها مفتوحة للولاية ومؤسساتها المختلفة من أجل مساعدة الولاية في عملية التدريب والتطويرالإداري للنهوض بالمجتمع وتكريم الرعيل الأول من المتعلمين.

سونا

اترك تعليق