شرطة ولاية الخرطوم تفند تصريحات الوالي ايمن نمر : لم يتم ابلاغنا بايقاف اي ضابط من قبل مكتب رئيس الوزراء


فندت قوات الشرطة حديث والي ولاية الخرطوم أيمن خالد بشأن إيقاف مدير شرطة محلية شرق النيل وقائد القوة التي كانت في الموقع الذي قتل فيه اثنين من ابناء منطقة الجريف شرق .

وقال بيان صادر من المكتب الصحفي للشرطة تلقت “مونتي كاروو” نسخة منه ، ان بيان والي الخرطوم ابرز حزمة من التوصيات التي تري قوات الشرطة أنها افتقرت للمنطق والتراتيبية القانونية حيث لم يتم ابلاغ رئاسة الشرطة بايقاف اي ضابط من قبل مكتب معالي رئيس الوزراء كما لم يصدر قرار اداري من رئاسة الشرطة بأيقاف الضابطين المذكورين عن العمل ، وهو اجراء يختلف عن رفع الحصانة والذي يطلب من قبل النيابة العامة في حال توجية اتهام محدد لاي من منسوبي الشرطة .

وكان والي ولاية الخرطوم، أيمن نمر قد اصدر بيانا امس الاربعاء قال فيه ان حكومته أوصت بإعفاء مدير شرطة شرق النيل وإجراء تحقيق إداري معه ومع قائد القوة التي كانت متواجدة في موقع الحدث مضيفا ان مكتب رئيس الوزراء أبلغه بأن قيادة الشرطة أوقفتهما بالفعل للتحقيق معهم بواسطة النيابة العامة.

واضاف بيان المكتب الصحفي للشرطة أنها طلبت من النيابة العامة تولي التحقيق في احداث مسيرة ٢١ اكتوبر ، “وذلك لضمان الشفافية والحيادية وتحقيق اقصي معايير العدالة ، كما ترحمت الشرطة علي الشهيد محمد عبد المجيد واوضحت رغبتها الاكيدة في كشف الجناة وتقديمهم للعدالة بغض النظر عن مواقعهم او جهات انتماءهم .وهو ما وافق توجيهات السيد رئيس الوزراء بهذا الصدد واللجنة المعنية تباشر اعمالها بكل مهنيه وتعاون تام لتوفير الشهود والمعنيين وكل ما من شانة تحقيق العدالة”. حسب تعبير البيان .

واشار البيان الى ان الشرطة باعتبارها احد اذرع انفاذ القانون واحدي مؤسسات الدولة “ظلت حريصة كل الحرص علي عدم الانسياق وراء الدعوات المتتالية والاصوات المحفزة والمستفزة لتكون الشرطة مصطفة مقابل المجتمع او اي من مكوناته او مؤسسات الدولة وتحملت في سبيل ذلك حملات ممنهجة وتحديات بالغة ادت الي سقوط العشرات من ابناءها شهداء لاسباب متباينة فضلا عن تدني بليغ في معنويات منسوبيها.” على حد تعبير البيان

ونفذ أهالي الجريف منذ اسبوع اعتصاما واغلقوا جسر المنشية الرابط بين الخرطوم وشرق النيل احتجاجا على مقتل اثنين من ابناء المنطقة احدهم سقط على الفور خلال احتجاجات 21 اكتوبر الماضي ، واخر طفل يدعى حسين عبدالقادر توفي متاثر باصابته بعد اربعة ايام

وقررت لجان مقاومة الجريف اليوم الخميس انهاء الاعتصام وفتح الطريق لعبور السيارات بجسر المنشية ، بعد ابلاغها بشرعية مطالبها المتمثلة في اقالة مدير شرطة محلية شرق النيل وقائد القوة التي كانت تتواجد قرب جسر المنشية واحالتهما للتحقيق وكشف ملابسات مقتل اثنين من ابناء الجريف شرق خلال احتجاجات 21 اكتوبر الماضي.

كما امهلت اللجنة الجهات المختصة 10 أيام لتقييم مدي التقدم او معاودة الاعتصام

الجدير بالذكر ان النائب العام شكل في 24 اكتوبر الماضي ، لجنة تحقيق في الاحداث التي صاحبت مسيرات 21 اكتوبر لمعرفة الاسباب التي ادت الى استخدام القوة المفرطة في مواجهة المتظاهرين وما نتج عنها من مقتل اثنين واصابة اخرين ، على ان ترفع اللجنة توصياتها للنائب العام خلال مدة لا تتجاوز اسبوع من تاريخ بدء اعمالها .



مونتي كاروو

اترك تعليق