السودان: مفاجأة .. البشير تواصل مع أسرائيل .. كواليس وأسرار اتفاق التطبيع




رصد: الانتباهة أون لاين

قال تقرير لموقع “أكسيوس” الأميركي، إنه بينما بدا رسمياً أن الولايات المتحدة توسطت في صفقة التطبيع بين إسرائيل والسودان، فإن إسرائيل هي التي سهلت المحادثات بين واشنطن والخرطوم بشأن الصفقة الأوسع، التي شملت حذف السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.
وذكر التقرير، أن الاتصالات السرية بين إسرائيل والمسؤولين السودانيين، مهدت الطريق أمام صفقة كان يجري الإعداد لها على مدى عام تقريباً.
تستند هذه القصة إلى روايات أربعة مسؤولين أميركيين وإسرائيليين شاركوا في العملية، لكنهم رفضوا نشر أسمائهم بسبب حساسية المحادثات.

محاولات البشير.. ورد إيجابي من البرهان

وأفاد تقرير “أكسيوس”، بأن الرئيس السوداني السابق عمر البشير، تواصل في أوائل عام 2019، مع إسرائيل، وسط محاولة يائسة للتمسك بالسلطة.
تحدث البشير بحسب التقرير، مرات عدة مع ضابط استخبارات إسرائيلي صار دبلوماسياً يُدعى “ماعوز”، سبق أن أمضى سنوات في إدارة عملاء جهاز المخابرات الإسرائيلي “الشاباك” داخل حركة حماس في غزة. وكان دور ماعوز الجديد داخل مكتب نتنياهو، تطوير العلاقات مع دول في إفريقيا والعالم العربي لا تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.
ويقول مسؤولون إسرائيليون إن تل أبيب كانت على استعداد للاستماع إلى البشير، لكنها لم تقدم له المساعدة.
وفي يناير الماضي، بعد أشهر عدة من الإطاحة بالبشير، اقترح نتنياهو عقد اجتماع مع رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الفريق ركن عبد الفتاح البرهان، لمناقشة التطبيع.
وذكر التقرير، أن المحامي البريطاني الإسرائيلي الذي كان يقدم المشورة للحكومة السودانية الجديدة بشأن احتمال تسليم البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية، عاد برد إيجابي من البرهان، بعدما حمل رسالة من نتنياهو إلى الخرطوم.
وبحسب التقرير، عملت الدبلوماسية السودانية الراحلة نجوى قدح الدم، مستشارة الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني، المقربة من البرهان، مع ماعوز على ترتيب اجتماع سري في أوغندا بين نتنياهو والبرهان تحت رعاية الرئيس الأوغندي.
وشكل اجتماع 3 فبراير “اختراقاً تاريخياً” في العلاقات الإسرائيلية السودانية، إذ كان البرهان مستعداً للمضي قدماً على الفور في التطبيع، لكن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، الذي لم تتم استشارته اعترض بشدة، بحسب المسؤولين الإسرائيليين.

هذا ما جرى خلف الكواليس

عندما زار وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إسرائيل في أبريل، ضغط نتنياهو عليه للنظر في السودان كفرصة، وفتح قناة اتصال مباشرة مع البرهان. ليتم تسهيل مكالمتهم الأولى من قبل الإسرائيليين بعد أيام من تلك الزيارة.
ظل التقدم بين الولايات المتحدة والسودان يتحرك ببطء لأشهر، إلى أن وافقت الإمارات على تطبيع العلاقات مع إسرائيل. آنذاك بدأت الولايات المتحدة في البحث عن المزيد من الدول لتحذو حذوها.
اقترح الإسرائيليون أن تدمج إدارة ترمب حوارها مع السودان مع المحادثات الإسرائيلية السودانية بشأن التطبيع. وهو الأمر الذي مضت إليه الإمارات العربية المتحدة أيضاً.
وبالفعل، كان السودان على رأس جدول الأعمال عندما زار بومبيو إسرائيل في أواخر أغسطس، وقام الإسرائيليون بتيسير رحلة طيران مباشرة له من تل أبيب إلى الخرطوم.
وأشار تقرير “أكسيوس” إلى أن البرهان كان حريصاً على إبرام صفقة تشمل حذف بلاده من قائمة الإرهاب، والتطبيع مع إسرائيل، لكنه كان بحاجة إلى موافقة حمدوك.
ولدى لقائه حمدوك، اقترح بومبيو بالفعل صفقة تشمل إزالة السودان من قائمة الإرهاب، وحزمة مساعدات أميركية، مقابل التطبيع مع إسرائيل، مشيراً إلى أن الرئيس ترمب “مستعد لعقد الصفقة على الفور”، حتى إنه اقترح مكالمة مع ترمب ونتنياهو لإبرام الصفقة، لكن حمدوك اعترض.

إسرائيل والإمارات

واصل المسؤولون الإسرائيليون، بمن فيهم سفير إسرائيل في واشنطن رون ديرمر، الضغط على إدارة ترمب لعقد الصفقة، واقترح نتنياهو أن تقدم الولايات المتحدة المزيد من الحوافز للسودان.
على الجانب الأميركي أيضاً، مارس السفير الأميركي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان ومستشاره أرييه لايتستون ضغوطاً من أجل التوصل إلى اتفاق.
وبحلول 21 سبتمبر، بدا أن الصفقة كانت وشيكة. نظم الإماراتيون والإسرائيليون لقاء في أبو ظبي بين وفد سوداني رفيع وفريق من البيت الأبيض بقيادة الجنرال ميغيل كوريا، مدير شؤون الخليج العربي والشرق الأوسط في مجلس الأمن الوطني.
لكن بعد يومين من التفاوض، تفجرت المحادثات. كان أحد الأسباب هو الفجوة الكبيرة بين حزمة المساعدات التي توقعها السودانيون وتلك التي قدمتها الولايات المتحدة. أعاقت حواجز اللغة أيضاً وصول رسائل الجانبين، لتنهار المحادثات وسط تعنت المفاوضين.
تدخل الإسرائيليون والإماراتيون لتخفيف التوتر والتقريب بين الجانبين، محذرين السودانيين من أنهم لن يحصلوا على مثل هذا العرض بعد الانتخابات الأميركية، مع الضغط على الأميركيين لإتمام الصفقة.
بعد فترة هدوء قصيرة، استؤنفت المحادثات. تواصل كوريا ومبعوث الرئيس الأميركي آفي بيركوفيتش مع السفير السوداني في واشنطن، فيما واصل بومبيو التحدث مع حمدوك، وكثف الإسرائيليون والإماراتيون الضغوط على الجانبين.
وفي اجتماع ثبت أنه كان حاسماً في 21 أكتوبر في الخرطوم، كادت المحادثات أن تنهار مجدداً بسبب الاختلاف بشأن تسلسل عناصر الاتفاق، إذ أرادت الولايات المتحدة أن يعلن السودان عن اتفاق التطبيع مع إسرائيل أولاً، أو على الأقل بالتزامن مع الإعلان عن حذفه قائمة الإرهاب. ليستسلم الأميركيون في النهاية للإصرار السوداني على رفع التصنيف الإرهابي أولاً.
بعد يومين، كان نتنياهو والقادة السودانيون على الهاتف، بينما كان ترمب يعلن الصفقة أمام كاميرات التلفزيون.




اترك تعليق