تفاصيل تسلل (كورونا) إلى بيت الإمام ومجلس الوزراء.. نجاة حمدوك وإصابة المهدي


 

أصيب زعيم حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي، بفيروس كورونا، وذكر بيان صحفي صادر عن الأسرة أن المهدي أصيب بكورونا عقب فحص أجري عليه إثر إصابته بالإرهاق وأن نتيجته كانت إيجابية.

وقالت مصادر مقربة من أسرة الزعيم بحسب صحيفة السوداني، إن الصادق المهدي أصيب بنزلة برد قبل ثلاثة أيام، مصحوبة بفتور في الجسم، وأفادت المصادر أن المهدي نقل إلى مستشفى علياء، حيث خضع لفحص كورونا وظهرت نتائج الفحص بعد يوم واحد وكانت النتيجة إيجابية.
وقالت المصادر إن المهدي يخضع للعزل بمنزله في حي الملازمين بأم درمان، تحت رعاية طبية وإشراف كامل من قبل أطباء الأسرة.

وأكدت المصادر أن المهدي يتمتع بحالة صحية مستقرة وأن الأسرة تلقت إتصالات داخلية وخارجية عديدة للأطمئنان على صحته، وأشارت إلى أن عدداً من مخالطي الإمام وبعض أفراد أسرته شرعوا في إجراء فحص كورونا.

وأعرب رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان، في تغريدة عن أمنياته بعاجل الشفاء للصادق المهدي، ووصف البرهان الإمام الصادق بأنه شخصية وطنية محورية، قادت العمل السياسي مع حزبه في كل مراحل البناء الوطني “التي نحن الآن في إحداها”، وأضاف : ”نثق في قوته ولياقته ومقدرته على تجاوز الوعكة الصحية التي ألمت به”.

على صعيد آخر، نجا رئيس الحكومة د. عبدالله حمدوك من الإصابة بفايروس كورونا، بعد إصابة كبير مستشاريه ومدير مكتبه ومحافظ بنك السودان المركزي.
وقال بيان مقتضب صادر عن مجلس الوزراء في الخرطوم امس، إن فحصاً طبياً أجري على رئيس الحكومة كانت نتيجته (سلبية).

 

وأكد البيان إصابة كبير مستشاري حمدوك، الشيخ خضر، ومدير مكتبه علي البخيت بفايروس كورونا.
وأوضح البيان، أنه وتطبيقاً للإجراءات الصحيّة الاحترازية لوزارة الصحّة الاتحاديّة في التعامل مع جائحة كورونا، تم إجراء فحص شامل للموظفين برئاسة مجلس الوزراء، من ضمنهم رئيس الحكومة ومستشاريه ومساعديه وجاءت النتيجة إيجابية لكل من الشيخ الخضر كبير مستشاري حمدوك، ومدير مكتبه علي البخيت.
وكشف البيان عن إصابة محافظ البنك المركزي محمد الفاتح زين العابدين، بعد خضوعه للفحص وجاءت نتيجة فحصه إيجابية.
وأكد البيان تلقي جميع المصابين العلاج وهم جميعاً بصحة جيدة، وتجري عملية التتبُّع والفحص لكل من خالط المصابين.

الخرطوم (كوش نيوز)

 

اترك تعليق