شيخون: ٩٠ ٪من السلع المستوردة ستباع للمواطن بما يعادل قيمتها من الدولار


الخرطوم: سعاد الخضر
قطع القيادي باللجنة الاقتصادية لقوى الحرية والتغيير د. محمد شيخون بأنه سيتم بيع ۹۰ ٪ من السلع المستوردة في الأسواق السودانية عقب تحرير سعر الوقود بسعر الــدولار، وتحدى الحكومة باعادة مسمار واحد من المؤسسات التي تم بيعها من قبل النظام البائد، وأرجع امتناع الحكومة عن تطبيق البدائل والحلول التي
قدمتها اللجنة الاقتصادية لتتاقضها مع توجيهات واملاءات صندوق النقد الدولي،

وقال شيخون لـ”الجريدة”: سيأتي تدريجيا ً بيع ۹۰ ٪ من السلع المستوردة بسعر الدولار، ودلل على ذلك بأن الحكومة قامت بزيادة سعر البترول الى 540% لتكافئ القطاع الخاص بالجنيهات بما يعادل قيمة الوقود بالدولار.

وجدد تمسك اللجنة الاقتصادية لقوى التغيير بأن تحوز الدولة على جميع منتجات الذهب، وأردف: لو تم تنفيذ ذلك لأصبح لديها مثل ما يمتلكه التجار الموروثين من النظام البائد، وذكر: تم تسليم الذهب للقطاع الخاص ولو كان بيد الدولة لكان بمقدورها أن تستورد الوقود والدقيق، وتوفر الدواء المجاني، وشن هجوما عنيفا على سياسات البنك الدولي لجهة أن كل تعليماته معادية لـدور الدولة

وذكــر: نتحدى الحكومة في إعادة مسمار واحد للدولة، ولن تتمكن من استعادة السكة حديد أو الخطوط الجوية السودانية، بل هي تسعى لتخصيص ماتبقى من هيئة الموانئ البحرية، وأرجـع زيـادة السخط الشعبي على الحكومة لارتباطه بتدني قيمة الجنيه وارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية وارتفاع قيمة العملة الأجنبية باعتبار أن أغلب السلع مستوردة وفند ما أثارته الحكومة بشأن رفع الدعم لاعادة توزيع الدعم لمستحقيه وحتى لا يحصل المقتدرون عليه، وأردف: رفع الدعم عن الوقود أدى لاعادة النظر في سعر الخبز والأفــران طالبت بزيادة سعر الخبز لمواجهة ذلك لجهة أن الدقيق يمثل ۳۰ ٪ من تكلفة الخبز بينما ۷۰ ٪ منها بقية مدخلات الانتاج الأخرى.

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: