الصحف الورقية.. المانشيت الأخير – اخبار السودان


الخُرطوم: إيمان كمال الدين

الأوضاع الاقتصادية وانهيارها ألقت بظلالها على استمرارية ومستقبل الصُحف الورقية في السودان، حيثُ أعلنت إدارة صحيفة آخر لحظة أمس “السبت” إلغاء طبعتها الورقية، وتسريح العاملين، والصدور إلكترونيًا..

آخر لحظة ليستُ الأولى وربما لن تكون الأخيرة لكنها تأتي لتلحق بصحيفتي المجهر السياسي، والأخبار.
ويعود الإغلاق إلى تدهور الأوضاع الاقتصادية ومطالبات العاملين بزيادة المُرتبات وعجز الإدارة عن الإيفاء بتلك المتطلبات مُفضلةً إغلاق الصحيفة وتسريح الصحفيين والعاملين.

تسريح العاملين
وقرر مجلس إدارة صحيفة “آخر لحظة” عقب اجتماعه أمس الأول “السبت” إغلاق الصحيفة وتسريح العاملين والصحفيين، وأمس “الأحد” هو آخر يومٍ تصدر فيه الصحيفة قبل الإغلاق النهائي.
وخلال العام المنصرم تساقطت صحف ورقية في السودان بسبب الوضع الاقتصادي المتردي وارتفاع تكاليف الطباعة والتشغيل، فيما اتجهت أخرى إلى إيقاف نسختها الورقية والاكتفاء بالنسخة الإلكترونية.

وتأسست صحيفة “آخر لحظة” عام 2006، ومؤسسها الحاج عطا المنان، يعد من أبرز قيادات نظام المؤتمر الوطني (الحاكم السابق).
وفي مايو أعلنت صحيفة “المجهر السياسي” إلغاء طبعتها الورقية، وتسريح عدد كبير من الصحفيين والعاملين، والاكتفاء بالصدور إلكترونياً.

عقبات الاستمرار
وحول الدعم والموقف الحكومي تجاه الصحف الورقية يقول رئيس تحرير صحيفة آخر لحظة أسامة عبد الماجد في حديثه لـ(السوداني) إن كل الحكومات تتشابه في موقفها من الإعلام وألا ترى صحيفة في المكتبات، مُشيرًا إلى أن ذلك عائد لضيق صدر الحكومة بالحريات والصحافة حتى وإن تحدثت عن دعمها للحرية.

وأضاف: لم يسبق لحكومة أن قدمت دعما للصحافة، كما لم تفعل الحكومة الحالية شيئًا، مُستدركًا إن ذلك عائد أيضًا لظروف الحكومة الاقتصادية.

وأوضح: أبسط الأشياء التي يُمكن أن تُقدمها هي توفير مقار للصحف”الكويت مثالًا، هُناك مقار كثيرة غير مُستقلة، لافتًا إلى أن الحكومة لم تساعد في تخفيض الضرائب، مُدخلات الطباعة وهي أشياء من اليسير تقديمها للصحافة.

الانتقال الرقمي
ويمضي أسامة في حديثه لـ(السوداني) مُشيرًا إلى أن الانتقال للرقمية قرار صعب لكن فيه قدر كبير من المواكبة إذ اتجهت عدد من الصحف العالمية مُنذُ وقتٍ مبكر للرقمية.

ربما أدت الأوضاع الاقتصادية في السودان مُستقبلًا إلى احتجاب الصحف في السودان، لكن عبد الماجد يؤكد أن ذلك لا يعني نهاية دور الصحافة الورقية التي تأثرت أيضًا بجائحة كورونا، مُعللًا ذلك بالمزاج السوداني المُرتبط بالصحافة الورقية التي يُطالعها عدد مُقدر من المواطنين ودواوين الدولة، إضافة لدورها الكبير في السودان وغربلة ما يرد في مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف: لن تُقبر الصحافة الورقية، فقط الأوضاع الاقتصادية ومُقتضيات الحال في ظل صعوبة المواصلات بالنسبة للمُحررين وكُلفة التنقل داخل الخُرطوم، هي التي دفعت للانتقال للصحافة الرقمية.

كُلفة الطباعة
تتلخص بعض العقبات في زيادة كلفة الطباعة، ومن بينها أسعار الورق إذ تشتري الصحف الطن الواحد بأكثر من 850 دولارًا أمريكياً، بينما لا تستطيع توفير العملة الأجنبية إلا عبر سوق العملات الموازية، حيث وصلت قيمة الدولار إلى نحو 240جنيها،كما ساهم توقف المطابع في رفع التكلفة.

الحظر الصحي
في الـ19 من إبريل الماضي توقفت الصحف السودانية عن الصدور بعدما فرضت السلطات حظراً شاملاً في البلاد، في محاولة للحدّ من تفشي وباء “كوفيد 19″، فحظرت التجول في ولاية الخرطوم وعدد من المدن الكبرى، كما منعت التنقل بين الولايات، مما أدى إلى توقف المطابع ودور التوزيع، واضطرت بعض الصحف إلى تحويل نسخها الورقية إلى إلكترونية تماشياً مع الأوضاع.

وكانت تصدر في السودان 25 صحيفة ورقية، منها 17 صحيفة سياسية يومية، وواحدة اجتماعية و7 صحف رياضية، وعقب إصدار السلطات قراراتها بتخفيف القيود الصحية مطلع يوليو الحالي، لم تتمكن سوى 4 صحف سياسية من العودة إلى المكتبات، “السوداني” و”الانتباهة” و”الصيحة” و”التيار”، ثم لحقت بها 6 صحف.

الأوضاع الاقتصادية
الصحفي ورئيس تحرير مدنية نيوز حسين سعد يرى أن الصحافة الورقية ما قبل الازمة الاقتصادية كانت تعاني من مشكلات كبيرة تتمثل في اقتصاديات الصحف وحرب الإعلانات التي كان يستخدمها النظام البائد التي يرى أنها لا تخدم خطه، والمصادرات العقابية، بجانب الإزالات التي تمت للأكشاك الخاصة بتوزيع الصحف، الضرائب والرسوم الباهظة فضلاً عن ارتفاع الأوراق والأحبار ومدخلات الطباعة.
وأضاف سعد في حديثه لـ(السوداني): هذه الإشكالات كانت في ظل النظام البائد وعندما جاءت الثورة تفاقمت بشكل أكبر بسبب الأوضاع الاقتصادية مُشيرًا إلى أنها فوق طاقة الصحف.

وتوقع سعد خروج المزيد من الصحف السودانية وتوقفها اضطرارًا بسبب الأوضاع الاقتصادية التي لا تمتلك أيّ قدرة لمواجهتها.
وحول دور وزارة الثقافة والإعلام يقول سعد إنها تواجه إشكالات كبيرة لكن للصحافة دور لاستكمال الانتقال الديمقراطي لافتًا إلى أن الحوافز التي يجب أن تقدم لها، اعفاءات جمركية على الاحبار والأوراق، وإعفاء من الرسوم والضرائب، بجانب عقد اجتماع مع الراسمالية الوطنية ورجال الأعمال للنظر في توزيع الإعلانات على الصحف بعدالة.
ويرى سعد أنهُ إذا خرجت الصحافة الرصينة التي تحتكم لدورة النشر سيكون هناك إعلام غير منضبط، ومساحة للأخبار الكاذبة وتهديد الانتقال الديمقراطي.

بداية الأونلاين
وطبقًا لموقع اندبندنت يرى بعض الباحثين أن ولادة الصحافة الإلكترونية كانت مع بداية السبعينيات، وظهور خدمة (التلتكست) عام 1976، كثمرة تعاون بين، مؤسستيIndependent Broadcasting وBBC. وشهد عام 1979 ولادة خدمة (الفيديوتكست) الأكثر تفاعلية مع نظام Prestel على يد مؤسسة British Telecom Authority البريطانية، وبناءً على النجاح الذي أحرزته هذه المؤسسات في توفير خدمة النصوص التفاعلية للمستفيدين، بدأ عدد من المؤسسات الصحافية الأمريكية، في منتصف الثمانينيات، بالعمل على توفير النصوص الصحافية بشكل إلكتروني إلى المستفيدين عبر الاتصال المباشر، ومن بين هذه المؤسساتTimes ، Mirror، وKnight Riders Viewtron. إلا أن هذه التجربة لم تلق نجاحاً، وتكبدت خسائر قدرت بـ200 مليون دولار. ويعود سبب ذلك إلى عوامل عدة منها، نقص الاهتمام بهذا النوع من الخدمات إلا لدى فئة محدودة من المستفيدين والمعلنين، في ذلك الوقت، مع هذا، لا يوجد تاريخ دقيق لانطلاق الصحيفة الإلكترونية الأولى.

المصدر من هنا

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: